المعهد الالكتروني

أهلا و سهلا بك أيها الزائر الكريم في منتديات المعهد الالكتروني،نحن أسرة المنتدى نرحب بك و ندعوك للتسجيل في المنتدى أو الدخول إذا كنت عضوا
و اذا أحببت المشاركة معنا قم بالتسجيل الآن هيا!
*يجب عليك التسجيل للاستمتاع بجميع ما يوفره هذا المنتدى من خدمات و مزايا
و السلام علي من اتبع الهدى.
المعهد الالكتروني
forum: http://windows.1to.us blog: http://almhdy.ahlablog.com

المواضيع الأخيرة

» تحميل ويندوز7بحجم صغير جدا لا يصدق78KBفقط
الأربعاء مايو 09, 2018 8:23 am من طرف امل

»  كود حذف حقوق احلى منتدى من الاعلانات والروابط في الاسفل
الجمعة مايو 04, 2018 9:19 am من طرف المدير العام

» بحث رائع: التعلم أثناء النومGB
الأحد أبريل 29, 2018 10:07 am من طرف المدير العام

» بحث رائع: التعلم أثناء النوم
الأحد أبريل 29, 2018 10:05 am من طرف المدير العام

» روع ألعاب الجوال تحميل عشرة عشرة من Mediafire
الأحد أبريل 29, 2018 10:03 am من طرف المدير العام

» معرض الصور
الخميس أبريل 26, 2018 8:19 pm من طرف المهدي

» موقع فيديو كول
الخميس أبريل 26, 2018 8:40 am من طرف المهدي

» خدماتنا الرائعة جدا
الخميس أبريل 26, 2018 8:30 am من طرف المهدي

» علاج الحسد و العين و النفس بالقرأن
الخميس أبريل 26, 2018 7:48 am من طرف المهدي


ﻭﺭﺣﻤﺔ ﺭﺑﻚ ﺧﻴﺮ ﻣﻤﺎ ﻳﺠﻤﻌﻮﻥ

شاطر
avatar
المدير العام
المدير العام
المدير العام

المساهمات : 94
نقاط : 269
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 07/12/2017
العمر : 15

ﻭﺭﺣﻤﺔ ﺭﺑﻚ ﺧﻴﺮ ﻣﻤﺎ ﻳﺠﻤﻌﻮﻥ

مُساهمة من طرف المدير العام في الثلاثاء أبريل 10, 2018 3:08 am

ﻗﺎﻝ ﺗﻌﺎﻟﻰ ‏( ﺃَﻫُﻢْ ﻳَﻘْﺴِﻤُﻮﻥَ ﺭَﺣْﻤَﺔَ ﺭَﺑِّﻚَ ﻧَﺤْﻦُ ﻗَﺴَﻤْﻨَﺎ ﺑَﻴْﻨَﻬُﻢ ﻣَّﻌِﻴﺸَﺘَﻬُﻢْ ﻓِﻲ ﺍﻟْﺤَﻴَﺎﺓِ ﺍﻟﺪُّﻧْﻴَﺎ ﻭَﺭَﻓَﻌْﻨَﺎ ﺑَﻌْﻀَﻬُﻢْ ﻓَﻮْﻕَ ﺑَﻌْﺾٍ ﺩَﺭَﺟَﺎﺕٍ ﻟِﻴَﺘَّﺨِﺬَ ﺑَﻌْﻀُﻬُﻢ ﺑَﻌْﻀﺎً ﺳُﺨْﺮِﻳّﺎً ﻭَﺭَﺣْﻤَﺖُ ﺭَﺑِّﻚَ ﺧَﻴْﺮٌ ﻣِّﻤَّﺎ ﻳَﺠْﻤَﻌُﻮﻥَ ‏) ‏[ ﺍﻟﺰﺧﺮﻑ 32: ‏] ﻓﻲ ﺍﻵﻳﺔ ﺍﻟﻜﺮﻳﻤﺔ ﻳﺼﻒ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﺰ ﻭﺟﻞ ﺍﻟﻨﺒﻮﺓ، ﺃﻫﻢ ﻳﻘﺴﻤﻮﻥ ﺭﺣﻤﺔ ﺭﺑﻚ ﻓﻲ ﻭﺿﻌﻬﻢ ﻟﻬﺎ ﺣﻴﺜﻤﺎ ﺷﺎﺀﻭﺍ ﻓﻨﺤﻦ ﻗﺴﻤﻨﺎ ﺑﻴﻨﻬﻢ ﻣﻌﻴﺸﺘﻬﻢ ﺃﻱ ﺃﻏﻨﻴﻨﺎ ﺑﻌﻀﻬﻢ ﻭﺃﻓﻘﺮﻧﺎ ﺍﻵﺧﺮ ﻓﻲ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺍﻟﺮﺯﻕ ﻓﻜﻞ ﻳﺮﺯﻕ ﻣﻦ ﻋﻨﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﺍﻟﻠﻪ ﻳﻘﺴﻢ ﺍﻷﺭﺯﺍﻕ ﺣﻴﺜﻤﺎ ﺷﺎﺀ ﻓﻜﻴﻒ ﻧﻔﻮﺽ ﺇﻟﻴﻬﻢ ﺃﻣﺮ ﻋﻈﻴﻤﺎ ﻛﺄﻣﺮ ﺍﻟﻨﺒﻮﺓ ﻭﻫﻢ ﻋﻠﻰ ﺣﺎﻟﻬﻢ ﻟﻴﺲ ﺑﺄﻣﺮﻫﻢ ﺷﻲﺀ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺮﺯﻗﻮﻥ ﻭﻋﻄﺎﻳﺎ ﺍﻟﻠﻪ ﻻ ﻟﻔﻀﻞ ﻟﻬﻢ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺇﻧﻤﺎ ﻓﻀﻞ ﻭﻣﻨﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻰ ﻋﺒﺎﺩﻩ ﻳﻌﻄﻰ ﻣﻦ ﻳﺸﺎﺀ ﻭﻳﻨﺰﻉ ﻣﻤﻦ ﻳﺸﺎﺀ ﻭﺭﻓﻊ ﺑﻌﻀﻬﻢ ﺩﺭﺟﺎﺕ ﻓﻮﻕ ﻏﻴﺮﻫﻢ ﺃﻳﻀﺎ ﻣﻦ ﻣﻨﺢ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻭﻫﻮ ﻗﺎﺩﺭ ﻋﻠﻲ ﻗﻠﺐ ﺍﻷﻣﻮﺭ ﺑﻤﺸﻴﺌﺘﻪ ﻓﻬﻮ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﺧﺎﻟﻖ ﻛﻞ ﺷﻲﺀ ﻭﺇﻟﻴﻪ ﺍﻷﻣﺮ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻭﻣﻦ ﺑﻌﺪ ﻭﻭﺿﺢ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﺃﻥ ﻭﺟﻮﺩ ﺍﻟﻤﺎﻝ ﻭﺍﻟﺰﻳﻨﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﻻ ﻳﺴﺎﻭﻯ ﺷﻴﺌﺎ ﻓﻰ ﺍﻵﺧﺮﺓ ﻭﺇﻧﻤﺎ ﻫﻲ ﻓﺘﻨﺔ ﻟﺘﺘﺄﺛﺮ ﺑﻬﺎ ﻗﻠﻮﺏ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﻇﻠﻤﻮﺍ ﻭﻭﻗﻊ ﺍﻟﻔﺘﻨﺔ ﻋﻠﻲ ﻣﺎ ﻣﻠﻜﻪ ﺍﻟﺨﺎﺳﺮﻭﻥ ﻭﻓﺮﺍﻍ ﺃﻳﺪﻱ ﺍﻷﺑﺮﺍﺭ ﻭﻟﻜﻦ ﻭﻋﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﺣﻖ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻓﻰ ﺍﻵﺧﺮﺓ ﻭﻟﻴﺘﺒﻴﻦ ﺍﻟﺤﻖ ﻓﻰ ﺻﺒﺮ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ ﻭﺣﻤﺪﻩ ﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﻭﻗﺪ ﺍﺧﺘﺎﺭ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﻟﻌﺒﺎﺩﻩ ﺍﻷﺑﺮﺍﺭ ﺍﻵﺧﺮﺓ ﻭﺣﺴﻨﻬﺎ ﻭﻟﻴﺤﻤﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻰ ﺫﻟﻚ ﻓﺎﻵﺧﺮﺓ ﺧﻴﺮ ﻟﻠﺬﻳﻦ ﺍﺗﻘﻮﺍ ﻭﺍﻻﺳﺘﻬﺰﺍﺀ ﻫﻨﺎ ﺑﻤﻌﻨﺎﻩ ﺍﺳﺘﻬﺰﺍﺀ ﺍﻟﻐﻨﻰ ﺑﺎﻟﻔﻘﻴﺮ ﻟﻔﻘﺮﻩ ﻭﻟﻀﻌﻒ ﺣﻴﻠﺘﻪ ﻭﺫﻟﻚ ﺃﻣﺮ ﻣﻜﺮﻭﻩ ﻟﺬﻭﻯ ﺍﻟﻨﻌﻢ ﻭﻟﻴﺲ ﻓﻴﻪ ﻣﻦ ﺍﻷﺧﻼﻕ ﺷﻴﺌﺎ ﺑﻞ ﺻﻔﺔ ﻳﺬﻡ ﺑﻬﺎ ﻭﺃﺟﺎﺏ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﻓﻲ ﺧﺘﺎﻡ ﺍﻵﻳﺔ ﻭﺭﺣﻤﺔ ﺭﺑﻚ ﺧﻴﺮ ﻣﻤﺎ ﻳﺠﻤﻌﻮﻥ ﺃﻱ ﻣﻤﺎ ﻳﺠﻤﻌﻮﻥ ﻭﻳﻤﻠﻜﻮﻥ ﻣﻦ ﻣﺘﺎﻉ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﻓﺮﺣﻤﺔ ﺭﺑﻚ ﺧﻴﺮ ﻓﻜﻠﻬﻢ ﺳﻴﺪﻓﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﺮﺍﺏ ﻭﻻ ﻳﻨﻔﻌﻪ ﺇﻻ ﻋﻤﻠﻪ ﻫﻮ ﺍﻷﺑﻘﻰ ﺇﻟﻴﻪ ﻭﺟﺰﺍﺅﻩ ﻭﺇﺛﺎﺑﺘﻪ ﻓﻲ ﺍﻵﺧﺮﺓ ﻋﻨﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﺍﻟﻮﻫﺎﺏ ﻋﻠﻰ ﺣﺴﻦ ﺃﻭ ﺳﻮﺀ ﻋﻤﻠﻪ ﻓﻴﻤﺎ ﺃﻋﻄﺎﻩ ﻭﺭﺣﻤﺔ ﺭﺑﻚ ﺗﺘﻠﺨﺺ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺒﺎﺩﺍﺕ ﻭﺍﻟﻔﺮﺍﺋﺾ ﻭﺍﻟﻤﻌﺎﻣﻼﺕ ﻭﺍﻟﻌﻤﻞ ﺍﻟﺼﺎﻟﺢ ﻭﻭﺭﺩ ﺍﻟﺠﺰﺀ ﺍﻷﺧﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻵﻳﺔ ﻭﺭﺣﻤﺔ ﺭﺑﻚ ﺧﻴﺮ ﻣﻤﺎ ﻳﺠﻤﻌﻮﻥ ﻓﻲ ﻛﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻵﻳﺎﺕ ﺑﻤﻌﺎﻧﻲ ﺃﺧﺮﻯ ﻓﻔﻲ ﻗﻮﻟﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ :
‏( ﻭَﻟَﺌِﻦ ﻗُﺘِﻠْﺘُﻢْ ﻓِﻲ ﺳَﺒِﻴﻞِ ﺍﻟﻠّﻪِ ﺃَﻭْ ﻣُﺘُّﻢْ ﻟَﻤَﻐْﻔِﺮَﺓٌ ﻣِّﻦَ ﺍﻟﻠّﻪِ ﻭَﺭَﺣْﻤَﺔٌ ﺧَﻴْﺮٌ ﻣِّﻤَّﺎ ﻳَﺠْﻤَﻌُﻮﻥَ ‏)
‏[ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ 157: ‏] ﻓﻔﻰ ﺍﻵﻳﺔ ﻳﻮﺿﺢ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﺃﻥ ﺍﻟﻤﻘﺘﻮﻝ ﻭﺍﻟﻘﺎﺗﻞ ﻓﻰ ﺳﺒﻴﻞ ﺍﻟﻠﻪ ﻳﻨﺎﻝ ﺍﻟﺮﺣﻤﺔ ﻭﺍﻟﻤﻐﻔﺮﺓ ﺧﻴﺮ ﻣﻤﺎ ﻳﺠﻤﻊ ﻣﻦ ﺣﻄﺎﻡ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﻭﺍﻟﻤﻌﻨﻲ ﺃﻥ ﺭﺣﻤﺔ ﺭﺑﻚ ﻭﺛﻮﺍﺑﻪ ﻟﻠﻤﺘﻘﻴﻦ ﺧﻴﺮ ﻣﻤﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﻣﻬﻤﺎ ﺑﻠﻎ ﺇﺍﺳﺎﻋﻪ ﻭﺍﻟﻠﻪ ﺧﻴﺮ ﺍﻟﺮﺍﺣﻤﻴﻦ .


المهدي‎_________________‎
http://www.institute.yoo7.com

    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين سبتمبر 24, 2018 7:13 pm