المعهد الالكتروني

أهلا و سهلا بك أيها الزائر الكريم في منتديات المعهد الالكتروني،نحن أسرة المنتدى نرحب بك و ندعوك للتسجيل في المنتدى أو الدخول إذا كنت عضوا
و اذا أحببت المشاركة معنا قم بالتسجيل الآن هيا!
*يجب عليك التسجيل للاستمتاع بجميع ما يوفره هذا المنتدى من خدمات و مزايا
و السلام علي من اتبع الهدى.
المعهد الالكتروني
forum: http://windows.1to.us blog: http://almhdy.ahlablog.com

المواضيع الأخيرة

» تحميل ويندوز7بحجم صغير جدا لا يصدق78KBفقط
الأربعاء مايو 09, 2018 8:23 am من طرف امل

»  كود حذف حقوق احلى منتدى من الاعلانات والروابط في الاسفل
الجمعة مايو 04, 2018 9:19 am من طرف المدير العام

» بحث رائع: التعلم أثناء النومGB
الأحد أبريل 29, 2018 10:07 am من طرف المدير العام

» بحث رائع: التعلم أثناء النوم
الأحد أبريل 29, 2018 10:05 am من طرف المدير العام

» روع ألعاب الجوال تحميل عشرة عشرة من Mediafire
الأحد أبريل 29, 2018 10:03 am من طرف المدير العام

» معرض الصور
الخميس أبريل 26, 2018 8:19 pm من طرف المهدي

» موقع فيديو كول
الخميس أبريل 26, 2018 8:40 am من طرف المهدي

» خدماتنا الرائعة جدا
الخميس أبريل 26, 2018 8:30 am من طرف المهدي

» علاج الحسد و العين و النفس بالقرأن
الخميس أبريل 26, 2018 7:48 am من طرف المهدي


ﺃﻳﻦ ﺩﻓﻨﺖ ﺍﻟﺴﻴﺪﺓ ﻣﺮﻳﻢ ﺍﻟﻌﺬﺭﺍﺀ

شاطر
avatar
المدير العام
المدير العام
المدير العام

المساهمات : 94
نقاط : 269
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 07/12/2017
العمر : 15

ﺃﻳﻦ ﺩﻓﻨﺖ ﺍﻟﺴﻴﺪﺓ ﻣﺮﻳﻢ ﺍﻟﻌﺬﺭﺍﺀ

مُساهمة من طرف المدير العام في الثلاثاء أبريل 10, 2018 2:44 am

ﻣﺮﻳﻢ ﺍﻟﻌﺬﺭﺍﺀ
ﺍﻟﺴﻴّﺪﺓ ﻣﺮﻳﻢ ﺍﻟﻌﺬﺭﺍﺀ، ﻫﻲ ﺍﻟﺘﻲ ﺟﺎﺀ ﺫﻛﺮُﻫﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﺍﻟﻜﺮﻳﻢ ﻣﺮﻳﻢ ﺑﻨﺖ ﻋﻤﺮﺍﻥ، ﻭﺍﻟﺪﺓ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﻋﻴﺴﻰ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﺴﻼﻡ، ﻭﺍﻟﺬﻱ ﻳُﻌﺮﻑ ﺑﻴﺴﻮﻉ ﺍﻟﻤﺴﻴﺢ ﺑﺤﺴﺐ ﺍﻟﺪﻳﺎﻧﺔ ﺍﻟﻤﺴﻴﺤﻴّﺔ، ﻭﺍﻟﺴﻴّﺪﺓ ﻣﺮﻳﻢ ﻫﻲ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﺍﻟﻮﺣﻴﺪﺓ ﺍﻟﺘﻲ ﻛُﺘﺐ ﻋﻨﻬﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻜﺘﺐ ﺍﻟﻤﻘﺪّﺳﺔ ﺍﻟﺴّﻤﺎﻭﻳّﺔ ﺍﻹﻧﺠﻴﻞ ﻭﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﺑﺄﻧّﻬﺎ ﻋﺬﺭﺍﺀ، ﻭﺃﻧّﻬﺎ ﺣَﺒِﻠﺖ ﺑﻼ ﺩﻧﺲ، ﻭﺑﺪﻭﻥ ﺃﻥ ﻳﻤﺴﺴﻬﺎ ﺭﺟﻞ .
ﻭﻓﺎﺓ ﺍﻟﻌﺬﺭﺍﺀ ﻣﺮﻳﻢ
ﺫﻛﺮﺕ ﺍﻟﻌﻘﻴﺪﺓ ﺍﻟﻤﺴﻴﺤﻴﺔ ﺇﻟﻰ ﺃﻥّ ﺍﻧﺘﻘﺎﻝ ﺍﻟﺴﻴّﺪﺓ ﻣﺮﻳﻢ ﺍﻟﻌﺬﺭﺍﺀ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺴّﻤﺎﺀ، ﻛﺎﻥ ﺑﺎﻟﺠﺴﺪ ﻭﺍﻟﻨﻔﺲ ﻣﻌﺎً، ﻭﻻ ﻭﺟﻮﺩ ﻟﻘﺒﺮٍ ﻟﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﺍﻷﺭﺽ، ﺣﻴﺚ ﻗﺎﻣﺖ ﺍﻟﻤﻼﺋﻜﺔ ﺑﺮﻓﻌﻬﺎ ﺑﺎﻟﺠﺴﺪ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺴﻤﺎﺀ، ﻭﺫﻟﻚ ﻣﻦ ﺑﻌﺪ ﺃﻳّﺎﻡٍ ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻦ ﻭﻓﺎﺗﻬﺎ، ﻭﻫﺬﺍ ﺍﻻﻋﺘﻘﺎﺩ ﻫﻮ ﺃﻫﻢ ﻣﺎ ﻳَﻌﺘﻘﺪ ﻓﻴﻪ ﺃﺻﺤﺎﺏ ﺍﻟﻌﻘﻴﺪﺓ ﺍﻟﻤﺮﻳﻤﻴّﺔ، ﻭﻳُﻌﺘﺒﺮ ﻫﺬﺍ ﺍﻻﻋﺘﻘﺎﺩ ﺃﺳﺎﺳﺎً ﺳﺎﺭﻳﺎً ﻋﻨﺪ ﺍﻟﻤﺬﺍﻫﺐ ﺟﻤﻴﻌﻬﺎ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻨﺘﻤﻲ ﻟﻠﺪﻳﺎﻧﺔ ﺍﻟﻤﺴﻴﺤﻴّﺔ، ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ ﺍﻻﺧﺘﻼﻑ ﻓﻲ ﺃﺷﻜﺎﻝ ﻫﺬﺍ ﺍﻻﻋﺘﻘﺎﺩ .
ﺁﺑﺎﺀ ﺍﻟﻜﻨﻴﺴﺔ ﺍﻟﻤﺴﻴﺤﻴﻴّﻦ ﺍﻷﻭﺍﺋﻞ، ﻗﺪ ﻛﺘﺒﻮﺍ ﻋﻦ ﺍﻧﺘﻘﺎﻝ ﺍﻟﺴﻴّﺪﺓ ﻣﺮﻳﻢ ﺍﻟﻌﺬﺭﺍﺀ ﺭﻭﺣﺎً ﻭﺟﺴﺪﺍً ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺴﻤﺎﺀ، ﻭﻫﺬﻩ ﺍﻟﻜﺘﺎﺑﺎﺕ ﺗﻌﻮﺩ ﺇﻟﻰ ﺑﺪﺍﻳﺎﺕ ﺍﻟﻘﺮﻭﻥ ﺍﻟﻤﺒﻜّﺮﺓ ﻟﻈﻬﻮﺭ ﺍﻟﻤﺴﻴﺤﻴّﺔ، ﻭﻛﺎﻥ ﻣﺼﺪﺭ ﻫﺬﺍ ﺍﻻﻋﺘﻘﺎﺩ، ﻫﻮ ﻣﺎ ﻛُﺘِﺐَ ﻓﻲ ﺳِﻔﺮٍ ﻣﻮﺟﻮﺩ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﻮﺭﺍﺓ، ﻭﻫﻮ ‏( ﻧﺸﻴﺪ ﺍﻷﻧﺎﺷﻴﺪ ‏) .
ﺻﻮﻡ ﺍﻧﺘﻘﺎﻝ ﺍﻟﻌﺬﺭﺍﺀ
ﺗُﺨﺼّﺺ ﻏﺎﻟﺒﻴّﺔ ﺍﻟﻄﻮﺍﺋﻒ ﺍﻟﻤﺴﻴﺤﻴّﺔ ﺻﻮﻣﺎً ﻳُﻌﺮﻑ ﺑﺼﻮﻡ ﺍﻟﻌﺬﺭﺍﺀ، ﻳﻜﻮﻥ ﻟﻤﺪّﺓ ﺃﺭﺑﻌﺔ ﻋﺸﺮ ﻳﻮﻣﺎً، ﻳﺒﺪﺃ ﻣﻦ ﺍﻷﻭﻝ ﻣﻦ ﺷﻬﺮ ﺁﺏ ﻣﻦ ﻛﻞ ﻋﺎﻡ، ﻭﻳﻨﺘﻬﻲ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺼﻮﻡ ﻓﻲ ﻳﻮﻡ ﺫﻛﺮﻯ ﺍﻧﺘﻘﺎﻝ ﺍﻟﺴﻴﺪﺓ ﻣﺮﻳﻢ ﺍﻟﻌﺬﺭﺍﺀ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺴﻤﺎﺀ، ﻭﺫﻟﻚ ﻓﻲ ﻳﻮﻡ ﺍﻟﺨﺎﻣﺲ ﻋﺸﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﺸﻬﺮ ﺫﺍﺗﻪ .
ﺍﻻﻧﺘﻘﺎﻝ ﺑﺤﺴﺐ ﺍﻟﻜﻨﻴﺴﺔ ﺍﻟﻜﺎﺛﻮﻟﻴﻜﻴّﺔ
ﺟﺪﻳﺮٌ ﺑﺎﻟﺬﻛﺮ ﺃﻥّ ﻫﺬﺍ ﺍﻻﻋﺘﻘﺎﺩ ﻟﻢ ﻳﻘُﻢ ﻋﻠﻰ ﺃﺳﺎﺱ ﻣﺠﻤﻊ ﻛﻨﺴﻲ ﻛﻤﺎ ﻫﻮ ﻣﻌﺮﻭﻑ ﻋﻨﺪ ﺍﻟﻜﻨﻴﺴﺔ ﺍﻟﻤﺴﻴﺤﻴّﺔ، ﺑﻞ ﺇﻥّ ﺍﻟﺒﺎﺑﺎ ‏( ﺑﻴﻮﺱ ﺍﻟﺜّﺎﻧﻲ ﻋﺸﺮ ‏) ، ﻭﻫﻮ ﻳﻤﺜّﻞ ﺃﻋﻠﻰ ﺳﻠﻄﺔ ﻛﻨﺴﻴّﺔ ﻛﺎﺛﻮﻟﻴﻜﻴّﺔ، ﻗﺪ ﺃﻋﻠﻦ ﻓﻲ ﻳﻮﻡ ﺍﻷﻭﻝ ﻣﻦ ﺗﺸﺮﻳﻦ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ ﻟﻌﺎﻡ ﺃﻟﻒٍ ﻭﺗﺴﻌﻤﺌﺔٍ ﻭﺧﻤﺴﻴﻦ ﻣﻴﻼﺩﻳﺎً، ﺃﻥّ ﺍﻧﺘﻘﺎﻝ ﺍﻟﺴﻴّﺪﺓ ﺍﻟﻌﺬﺭﺍﺀ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺴﻤﺎﺀ ﺗﻢّ ﺑﺎﻟﺮّﻭﺡ ﻭﺍﻟﺠﺴﺪ، ﻭﺑﺄﻥّ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻌﻘﻴﺪﺓ ﺗﺆﻣﻦ ﻓﻴﻬﺎ ﺍﻟﻜﻨﻴﺴﺔ ﺍﻟﻜﺎﺛﻮﻟﻴﻜﻴّﺔ، ﻭﻛﺎﻥ ﺫﻟﻚ ﺍﻹﻋﻼﻥ ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻷﺑﺤﺎﺙٍ ﻭﺩﺭﺍﺳﺎﺕ ﻻﻫﻮﺗﻴّﺔ، ﻗﺪ ﺃُﺟﺮﻳَﺖ ﻋﻠﻰ ﻣﺪﻯ ﺳﻨﻮﺍﺕ ﺃﺭﺑﻊ ﻣﻦ ﺃﺟﻞ ﺫﻟﻚ، ﻭﺍﺭﺗﻜﺰﺕ ﺍﻟﻜﻨﻴﺴﺔ ﺍﻟﻜﺎﺛﻮﻟﻴﻜﻴّﺔ ﺑﻌﻘﻴﺪﺗﻬﺎ ﻫﺬﻩ، ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻟﻠﻌﻘﻴﺪﺓ ﺍﻟﻤﺴﻴﺤﻴّﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺆﻣﻦ ﺑﺄﻥّ ﻣﻮﺕ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﻛﻨﺘﻴﺠﺔٍ ﻟﺘﻮﺍﺭﺙ ﻣﺎ ﻳُﻌﺮﻑ ﺑﺎﻟﺨﻄﻴﺌﺔ ﺍﻹﺻﻠﻴّﺔ، ﺍﻟﺘﻲ ﻭﺻﻢ ﺑﻬﺎ ﻣﻨﺬ ﺑﺪﺀ ﺍﻟﺨﻠﻴﻘﺔ، ﻭﻷﻥّ ﺍﻟﻌﺬﺭﺍﺀ ﻣﺮﻳﻢ ﻫﻲ ﺑﺮﻳﺌﺔٌ ﻣﻦ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺨﻄﻴﺌﺔ، ﻟﺬﻟﻚ ﻓﻬﻲ ﻏﻴﺮ ﻭﺍﺭﺛﺔ ﻟﻬﺎ، ﻓﻼ ﻣﺒﺮّﺭ ﺇﺫﻥ ﻟﻤﻮﺗﻬﺎ ﺟﺴﺪﻳﺎً .
ﺍﻻﻧﺘﻘﺎﻝ ﺑﺤﺴﺐ ﺍﻟﻜﻨﻴﺴﺔ ﺍﻷﺭﺛﻮﺫﻛﺴﻴّﺔ
ﺃﻣﺎ ﺍﻟﻜﻨﻴﺴﺔ ﺍﻷﺭﺛﻮﺫﻛﺴﻴّﺔ، ﻓﻘﺪ ﺃﻗﺮّﺕ ﺑﺄﻥّ ﺍﻧﺘﻘﺎﻝ ﺍﻟﺴﻴّﺪﺓ ﺍﻟﻌﺬﺭﺍﺀ ﻗﺪ ﺗﻢّ ﻓﻌﻼً، ﻭﻟﻜﻨّﻪ ﺑﻌﺪ ﻣﺪّﺓ ﻗﺼﻴﺮﺓٍ ﺟﺪﺍً ﻣﻦ ﻭﻓﺎﺗﻬﺎ، ﻭﺇﻥّ ﺍﻟﻌﺬﺭﺍﺀ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻭﺍﻓﺘﻬﺎ ﺍﻟﻤﻨﻴّﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﻓﻲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺑﺴﺘﺎﻥ ﺍﻟﺰﻳﺘﻮﻥ ﻓﻲ ﺃﺭﺽ ‏( ﺃﻭﺭﺷﻠﻴﻢ ‏) ﻭﺍﻟﺘﻲ ﻫﻲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﻘﺪﺱ ﻓﻲ ﻓﻠﺴﻄﻴﻦ، ﻭﻗﺪ ﻛﺎﻥ ﺷﺎﻫﺪﺍً ﻋﻠﻰ ﻭﻓﺎﺗﻬﺎ ﺑﻌﺾ ﻣﻦ ﺗﻼﻣﻴﺬ ﺍﻟﺴﻴّﺪ ﺍﻟﻤﺴﻴﺢ، ﻭﺍﻟﺬﻳﻦ ﻛﺎﻧﻮﺍ ﺇﻟﻰ ﺟﻮﺍﺭﻫﺎ، ﻭﻛﺎﻧﻮﺍ ﻣﺎ ﻳﺰﺍﻟﻮﻥ ﻫﻢ ﻋﻠﻰ ﻗﻴﺪ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ، ﻭﻳﻘﻮﻟﻮﻥ ﺑﺄﻥّ ﺟﺴﺪ ﺍﻟﻌﺬﺭﺍﺀ ﻣﺮﻳﻢ ﻗﺪ ﺑُﻌِﺜَﺖ ﻓﻴﻪ ﺍﻟﺮّﻭﺡ ﻣﺠﺪﺩﺍً، ﻭﺫﻟﻚ ﺑﻌﺪ ﺛﻼﺛﺔ ﺃﻳﺎﻡ ﻣﻦ ﻭﻓﺎﺗﻬﺎ، ﻟﺘﻨﺘﻘﻞ ﺑﻌﺪ ﺫﻟﻚ ﺑﺮﻭﺣﻬﺎ ﻭﺟﺴﺪﻫﺎ ﻭﺑﺸﻜﻞٍ ﻣﺒﺎﺷﺮ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺴّﻤﺎﺀ، ﻭﻗﺪ ﺍﺭﺗﻔﻌﺖ ﻋﻠﻰ ﻣﺮﺃﻯ ﻣﻦ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻭﺍﻟﺘﻼﻣﻴﺬ، ﺇﻻّ ﺃﻥّ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﻜﻨﺎﺋﺲ، ﻗﺪ ﻗﺎﻣﺖ ﺑﺈﻧﻜﺎﺭ ﺃﻣﺮ ﺍﻟﺒﻌﺚ ﺑﻌﺪ ﺍﻟﻮﻓﺎﺓ، ﻭﺃﻧّﻪ ﻟﻢ ﻳﺤﺼﻞ ﻫﺬﺍ ﺍﻷﻣﺮ ﻣﻊ ﺃﺣﺪٍّ، ﺇﻻّ ﺍﻟﺴﻴّﺪ ﺍﻟﻤﺴﻴﺢ ﻓﻘﻂ، ﻭﻟﻘﺪ ﺫﻛﺮ ﺍﻟﻘﺪّﻳﺲ ‏( ﻛﻴﺮﻟﺲ ﺍﻷﻭﺭﺷﻠﻴﻤﻲ ‏) ﺑﺄﻥّ ﺍﻟﺴﻴّﺪﺓ ﻣﺮﻳﻢ ﺍﻟﻌﺬﺭﺍﺀ ﻗﺪ ﻣﺎﺗﺖ ﻓﻲ ﻓﻠﺴﻄﻴﻦ، ﻭﺃﻧّﻪ ﺗﻢّ ﺩﻓﻨﻬﺎ ﻓﻲ ﺑﺴﺘﺎﻥ ﺍﻟﺰّﻳﺘﻮﻥ ﺍﻟﻤﻮﺟﻮﺩ ﻓﻲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﻘﺪﺱ ‏( ﺃﻭﺭﺷﻠﻴﻢ ‏) .
ﻻ ﺷﻚّ ﺑﺄﻥّ ﺍﻟﻌﻘﻴﺪﺓ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻘﻮﻝ ﺑﺎﻧﺘﻘﺎﻝ ﺍﻟﺴﻴّﺪﺓ ﺍﻟﻌﺬﺭﺍﺀ ﻧﻔﺴﺎً ﻭﺟﺴﺪﺍً، ﻫﻲ ﻋﻘﻴﺪﺓ ﻣﻦ ﺻﻠﺐ ﺍﻟﺪﻳﺎﻧﺔ ﺍﻟﻤﺴﻴﺤﻴّﺔ، ﻭﻣﻌﺘﻘﺪﺍﺗﻬﺎ ﻋﻨﺪ ﻏﺎﻟﺒﻴّﺔ ﺍﻟﻄﻮﺍﺋﻒ ﺍﻟﻤﺴﻴﺤﻴّﺔ، ﺑﻞ ﺇﻥّ ﺟﻤﻴﻊ ﺍﻟﻄﻮﺍﺋﻒ ﺍﻟﻤﺴﻴﺤﻴّﺔ ﻗﺪ ﺍﺗﻔﻘﺖ ﻋﻠﻰ ﻫﺬﺍ ﺍﻷﻣﺮ، ﺑﺎﻟﺮّﻏﻢ ﻣﻊ ﺑﻌﺾ ﺍﻻﺧﺘﻼﻓﺎﺕ ﺑﻴﻦ ﻃﺎﺋﻔﺔ ﻭﺃﺧﺮﻯ، ﻓﻲ ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ﺑﺴﻴﻄﺔ


المهدي‎_________________‎
http://www.institute.yoo7.com

    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين سبتمبر 24, 2018 7:13 pm